الزراعة الجدارية

إن مفهوم الجدار الأخضر يعود تاريخه إلى عام 600 قبل الميلاد مع تصميم حدائق بابل المعلقة، ومع مرور السنوات والتطور الهائل في شتي مجالات الزراعة وفي تنسيق الحدائق علي وجه الخصوص أصبحت الحدائق الجدارية من اساسيات تنسيق الحدائق ومن مميزاتها الإنشائية أنها تهدف إلي استغلال المساحات العمودية وتوفير المساحات الأرضية لأي استخدامات أخري, وفيها يتم استخدام أنظمة ري متطورة ..و تقوم الحدائق الجدارية بإضفاء جمال علي الجدران الصامتة وتحويلها إلي جدران حية. وتصلح الزراعة الجدارية داخليا وخارجيا ومن أهم مميزاتها تنقية الهواء في محيطها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *