تنسيق الحدائق في حياتنا

نتيجة لتطور العلوم  وزيادة سيطرة الآلة زادت معاناة الإنسان وزادت حياته تعقيدا وجمودا ولكسر هذا الجمود في حياتنا اليومية أصبح من الضرورة العودة إلى الطبيعة التي مازالت الملاذ الوحيد للتخفيف من ضغوط الحياة بشكل عام وذلك بفضل ما فيها  من نباتات طبيعية و ألوان مبهجة بالإضافة إلى ذلك فان تواجد الماء وحركته  تبعث  في النفس الراحة والهدوء ولا تتوقف أهمية هذا العلم على المنزل ومكان العمل بل انه أصبح ضرورة ملحة مع توسع المدن وتراجع المساحات الخضراء داخل المدن فواقع المدن يفرض علينا إنشاء الحدائق العامة التي لا تقتصر أهميتها على الصفة الجمالية التي تضفيها على المنطقة بل إنها تنقي الهواء من الدخان والغبار و تخفف الضجيج و تلطف حرارة المنطقة صيفا ومن هنا تتبلور لنا أهمية علم تنسيق الحدائق ونباتات الزينة كونه علم يشكل لوحات فنية متغيرة مع تعاقب فصول السنة  تعطي راحة نفسية  وفكرية وصفة جمالية و صحية وبيئية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *